Read رحلة محمد أسد: الطريق إلى مكة by Muhammad Asad Free Online


Ebook رحلة محمد أسد: الطريق إلى مكة by Muhammad Asad read! Book Title: رحلة محمد أسد: الطريق إلى مكة
The author of the book: Muhammad Asad
Language: English
Format files: PDF
The size of the: 17.80 MB
Edition: دار الأمل
Date of issue: 2010
ISBN: No data
ISBN 13: No data

Read full description of the books رحلة محمد أسد: الطريق إلى مكة:

ختامها مسك

{ ~ كل عام و أنتم بخير ~ }
و أن شاء الله عام ملئ بالخير و مسرات لكم

و ها هو الريفييو



" ما أرويه في هذا الكتاب لا يُعدُّ سيرة ذاتية لامرئ يشعر بالفخر
لدور قام به في الحياة العامة، كما لا يُعدُّ رواية لمغامرات
خضتها-على الرغم من أنني صادفت مغامرات عجيبة- فإنها لم
تمثل لي أكثر من مجرد أحداث مرافقة و مصاحبة لما كان يدور
في داخلي وما أصادفه، عدا كل ذلك فهو لا يُعدُّ قصة حياة رجل
يفتش بقصد ونية عن إيمان عميق أو عقيدة بذاتها؛ فذلك الإيمان
حلّ عليَّ عبر رحلة السنين دون أن أسعى إليه. حكايتي ببساطة
هي حكاية اكتشاف رجل أوروبي للإسلام كدينٍ متكاملٍ في أي
مجتمع إسلامي . "

********** ********** **********

الإسلام ليس فلسفة ولكنه منهاج حياة .. ومن بين سائر الأديان
نرى الإسلام وحده ، يعلن أن الكمال الفردي ممكن في الحياة
الدنيا ، ولا يؤجَّل هذا الكمال إلى ما بعد إماتة الشهوات
الجسدية ، ومن بين سائر الأديان نجد الإسلام وحده يتيح
للإنسان أن يتمتع بحياته إلى أقصى حدٍ من غير أن يضيع
اتجاهه الروحي دقيقة واحدة ، فالإسلام لا يجعل احتقار الدنيا
شرطًا للنجاة في الآخرة .. وفي الإسلام لا يحق لك فحسب ، بل
يجب عليك أيضًا أن تفيد من حياتك إلى أقصى حدود الإفادة ..

إن من واجب المسلم أن يستخرج من نفسه أحسن ما فيها كما
يُشرّف هذه الحياة التي أنعم الله عليه بها ، وكما يساعد إخوانه
من بني آدم في جهودهم الروحية والاجتماعية والمادية .
الإسلام يؤكد في إعلانه أن الإنسان يستطيع بلوغ الكمال في
حياته الدنيا ، وذلك بأن يستفيد استفادة تامة من وجوه الإمكان
الدنيوي في حياته هو

********** **********

يروي محمد أسد حكايته بهذا الكتاب ، و قصة اعتناقه
الإسلام عند تردده على بلاد الشرق الأدنى، وبخاصة
عند وصوله إلى القدس، وبين علامات فهمه المبكر
لمعانيه ومقاصده الإيمانية والروحية والأخلاقية
والاجتماعية، وما اشتمل عليه من سمو وكمال، وما تفوق
به على ما سبقه من أديان ..


********** **********

يقول محمد أسد :

" جاءني الإسلام متسللاً كالنور إلى قلبي المظلم ، ولكن ليبقى
فيه إلى الأبد والذي جذبني إلى الإسلام هو ذلك البناء العظيم
المتكامل المتناسق الذي لا يمكن وصفه ، فالإسلام بناء تام
الصنعة ، وكل أجزائه قد صيغت ليُتمَّ بعضها بعضاً… ولا يزال
الإسلام بالرغم من جميع العقبات التي خلّفها تأخر المسلمين
أعظم قوة ناهضة بالهمم عرفها البشر ، لذلك تجمّعت رغباتي
حول مسألة بعثه من جديد "

Read Ebooks by Muhammad Asad



Read information about the author

Ebook رحلة محمد أسد: الطريق إلى مكة read Online! Asad was a descendant of a long line of rabbis. However, his father was a barrister. He received a thorough religious education. He was proficient in Hebrew from an early age and was also familiar with Aramaic. He studied the Old Testament, as well as the text and commentaries of the Talmud, the Mishna and Gemara. Furthermore, he delved into the intricacies of Biblical exegesis, the Targum.

So, after abandoning university in Vienna, Asad (or Weiss, as he was then called) had drifted aimlessly around 1920s Germany, even working briefly for the expressionist film director Fritz Lang. By his own account after selling a jointly written film-script, he blew the windfall on a wild party at an expensive Berlin restaurant, in the spirit of the times. He got his first journalism published through sheer chutzpah while working as a telephone operator for an American news agency in Berlin. Using the simple expedient of ringing up her Berlin hotel room, he obtained an exclusive interview with the visiting wife of the Russian author Maxim Gorky, and the story was taken up by his employers.

Weiss later moved to the British Mandate of Palestine, staying in Jerusalem at the house of an uncle, the psychoanalyst Dorian Weiss. He picked up work as a stringer for the Frankfurter Zeitung, selling articles on a freelance basis. His pieces were noteworthy for their understanding of Arab fears and grievances against the Zionist project. Eventually contracted as a full-time foreign correspondent for the paper, his assignments led him to an ever deepening engagement with Islam, which after much thought led to his religious conversion in 1926. He spoke of Islam thus:

"Islam appears to me like a perfect work of architecture. All its parts are harmoniously conceived to complement and support each other; nothing is superfluous and nothing lacking; and the result is a structure of absolute balance and solid composure."

His travels and sojourns through Egypt, Saudi Arabia, and Iran (he wrote many insightful articles on Shiism), and also Afghanistan and the southern Soviet Republics, were viewed with great suspicion by the Colonial Powers. One English diplomat in Saudi Arabia described him in a report as a "Bolshevik", and it is true that he took a close interest in the many liberation movements that were active at this time with the aim of freeing Muslim lands from colonial rule. He ended up in India where he met and worked alongside Muhammad Iqbal, the poet-philosopher, who had proposed the idea of an independent Muslim state in India, which later became Pakistan.

During WWII he was interned there by the British as an enemy alien. His parents meanwhile, were murdered by the Nazis in the Holocaust. Because of his out-spoken support for the Pakistan Movement, after Independence and the Partition of 1947, Asad was appointed Pakistani ambassador to the United Nations, as well as working with the Pakistani Foreign Ministry from 1949 till the early 1950s. Towards the end of his life, he moved to Spain and lived there with his second wife, Paola Hameeda Asad, until his death in 1992. He was buried in the muslim cemetery of Granada.

Asad wrote several books, and a biography of his early life has been published in German, Leopol
-----------------------------------------------------------
هو كاتب وصحفي ومفكر ولغوي وناقد اجتماعي ومصلح ومترجم ودبلوماسي ورحالة مسلم (يهودي سابقاً) درس الفلسفة في جامعة فيينا؛ وقد عمل مراسلاً صحفياً وبعد منحه الجنسية الباكستانية تولى عدة مناصب منها منصب مبعوث باكستان إلى الأمم المتحدة في نيويورك. وطاف العالم، ثم استقر في إسبانيا وتوفي فيها ودفن في غرناطة. ويعتبر محمد أسد أحد أكثر مسلمي أوروبا في القرن العشرين تأثيراً

مؤلفاته

* منهاج الإسلام في الحكم.
* الإسلام على مفترق الطرق.
* الطريق إلى الإسلام.
* ترجمة وتعليقات على صحيح البخاري.
* رسالة القرآن.
* الطريق إلى مكة.

كما ترجم القرآن للإنكليزية؛ وقال "أن اليهود حرفوا معاني كتابهم"، و"أن البشارة بمحمد ما زالت في النسخ الحالية." وساق الت


Ebooks PDF Epub



Add a comment to رحلة محمد أسد: الطريق إلى مكة




Read EBOOK رحلة محمد أسد: الطريق إلى مكة by Muhammad Asad Online free

Download PDF: -.pdf رحلة محمد أسد: الطريق إلى مكة PDF